بعد أن بعدت الكاميرات و هدأت الألسنة .. كيف يعيش طفل البلكونة مع والدته و اخوته بعد انتهاء الحادثة الشهيرة ..وما هي رسالته الى من وقفوا ضد أمه ؟

156 المشاهدات11 فبراير 2019
إعلانات

رحلت الكاميرات وهدأت البرامج وسكتت ألسنة رواد مواقع التواصل الاجتماعى، وبقت تلك الأسرة التى تحولت في يوم و ليلة إلى المادة  الإعلامية الأهم فى الشارع المصرى، رغم أنه لن يتذكرها أحد بعد أيام قليلة، عادت الحياة لطبيعتها   بعد أن تركت كل كلمة جرح غائر هنا، جرح فى قلب أم أخطأت رغم أنها تحب أولادها، وفى قلب طفل يعشق والدته ويعرف جيدا ماذا تفعل له وأنها لم تكن تقصد ما قامت به، وحتى فى قلب الزوج الذى يقول بكل وضوح أنه لولا وقوف تلك الزوجة المصرية بجواره وبجوار أبنائه خلال فترة مرضه الحالية، ما كانت الحياة لتستمر بالصورة التى استمرت بها، هنا حياة طفل البلكونة بزاوية جديدة، لن نقدم لك حكما ولن ندافع عن أحد ، ولكن لك أن تشاهد أنت وتقرر وتحكم.


قد يعجبك ايضاً

لأول مرة الرئيس مبارك يقرر يرد ويوجة رسالة حزينة للشعب المصرى فى 6 أكتوبر ...أتحداك انك تقدر تمسك دموعك وانت بتتفرج على الفيديو دة ! نادي القضاة ينشر صورة المستشار شهيد انفجار كنيسة مارجرجس و يعلق عليها .؟. عاجل : رفع درجة الإستعداد القصوى في مدينة مصرية بعد انهمار الثلج الذي يغطي الشوارع ودرجة الحرارة تهبط للصفر لحظة إغماء وسقوط ملكة جمال باراجواي على المسرح.. والسبب؟

تصفح المزيد!

اغلق
أول تعليق من بسملة بعد استقبال وكيل تعليم دمياط لها في مكتبه . وهكذا تم عقاب المدرس..!