الاكثر شعبية الجديد
إعلانات

خبر محزن عن سيدة الاسكندرية المسنة التي ارتدت فستان زفاف و تجولت في شوارع الاسكندرية لتحقق حلمها

تعاطف رواد مواقع التواصل الإجتماعي مع قصة سيدة الاسكندرية المسنة ، و التي أرادت أن ترتدي فستان زفاف و تجلس في قاعة أفراح مع عريسها لتحقق حلمها الذي ظلت تحلم به لمدة تزيد عن الستين عاما ، و لكن بعد أن استطاعت تحقيق حلمها انتهت قصتها بمأسآة ألمت قلوب كل من عرف قصتها .

حيث ألقت قوات الأمن في الإسكندرية القبض على السيدة المسنة ، و تم التوصل الى أهل السيدة و ذويها و الذي تبين أن والدها ووالدتها و إخوتها متوفيين ، و لم يبق لها سوى ابن أخيها ، و الذي أوضح أنها تعاني من اكتئاب شديد ثم استلمها رسميا من القسم ليقوم بايداعها باحدى دور المسنين ليتم رعايتها بشكل صحي و مكثف
 
جدير بالذكر أن السيدة المسنة قد ذهبت الى أحد مراكز التجميل و ارتدت فستان الزفاف و لكن عند خروجها الى الشارع لفت نظر المارين منظرها و هي تمشي وحيدة بفستان الزفاف ، مما جعل الشباب يلتفون حولها حتى وصلت الى القاعة و بالفعل قام واحد من الشباب بالجلوس الى جوارها في الكوشة داخل القاعة ، حيث تعاطف معها الجميع بعد سماع قصتها الحزينة.

قد يعجبك ايضاً

مصدر أمني يكشف عن موقف الماجيكو أبو تريكة في حال عودته الى مصر لتلقي العزاء في وفاة والده بالصور: الجريمة التي هزت المطرية.. جيران “هناء” يقتلونها ذبحاً لهذا السبب.. وطفلة صغيرة هي سبب كشف الجريمة معتز مطر يكشف عن فضيحة المكالمة السرية بين مرتضى منصور و الفنانة معالي زايد و لماذا هدد مرتضى بكشف السيديهات الجنسية للمخرج خالد يوسف عاجل : الإمارات تفتح باب الأمل لإيمان عبدالعاطي ..وترسل لها طائرة خاصة لتطير بها للعلاج في أبوظبي الأسبوع القادم ..اليكم التفاصيل عاجل : الاعلان عن فتح باب القبول الإلكتروني في وحدات المظليين والقوات الخاصة في القوات الملكية البرية السعودية شاهد بالفيديو: لحظة اعتراض شاب لموكب ملك المغرب خلال استقباله العاهل الأردني.. هكذا تعامل الأمن معه في ثانية شاهد لماذا بكت هذه الفتاه بسبب حارس المنتخب القومي عصام الحضري أمام عدسات الكاميرات و على الهواء مباشرة .. حتى بكى معها الجمهور ..؟. لصوص يقومون بسرقة شقة الملياردير السعودي أسامة بن لادن في باريس .. فيجدون في انتظارهم مفآجأة غير متوقعة أصابتهم بصدمة أهالي قرية يقومون باستخراج جثة من القبر بعد دفنها بـ 73 عاما و يزفونها الى منزلها السابق بالأناشيد و الطبل .. و السبب ..؟