فيديوهات فنية
٠٧ أكتوبر ٢٠١٩ ( 541 المشاهدات )
إعلانات

من هى صاحبة شخصية ( فرحانة) الحقيقية التى ظهرت فى فيلم الممر؟

من هى صاحبة شخصية ( فرحانة) الحقيقية  التى ظهرت فى فيلم الممر؟


غابت عن أطفالها لتنفيذ عمليات فدائية ضد الاحتلال.. حكاية فرحانة تاجرة القماش التي كرمها السادات


** بطولة نسائية من أرض الفيروز :


فرحانة حسين سلامه الهشة.. فدائيه سيناويه تدربت علي الاعمال الفدائيه من قبل المخابرات وفجرت قطار بضائع للإحتلال في اول عمليه لها .


فرحانة حسين، إحدى السيدات البدويات اللاتي شاركن في تنفيذ عمليات ضد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، أثناء فترة احتلال سيناء.



فرحانة حسين، إحدى السيدات البدويات اللاتي شاركن في تنفيذ عمليات ضد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، أثناء فترة احتلال سيناء، وهي من منطقة أبو طويلة بالشيخ زويد شمال سيناء من قبيلة الرياشات.

تاجرة القماش

وقالت في الندوة التي نظمتها مؤسسة حياة للتنمية بالعريش إنها بدأت فرحانة حسين كفاحها ضد العدو الصهيونى فى سيناء، بعد أن اضطرت الأسرة إلى الهجرة من سيناء إلى منطقة عين شمس بالقاهرة هربا من بطش الاحتلال، ومن هناك كانت انطلاقتها فى العمل الفدائي وعمرها فى ذلك الوقت نحو 30 ربيعا.

لقبت فرحانة حسين بـ "تاجرة القماش"، حيث كانت تغيب عن أولادها وهم صغار لمدة طويلة قد تصل إلي أكثر من شهر وتقول لهم إنها كانت تشتري قماشًا وتسافر لبيعه في سيناء، لكي توفر لهم المصاريف وتلبي احتياجاتهم، وهي في الحقيقة كانت تخفي عليهم عملياتها الفدائية.

التدريب على حمل القنابل

التحقت "فرحانة" بمنظمة سيناء العربية التي شكلتها المخابرات لضرب العدو الإسرائيلي في سيناء، وتم تدريبها ضمن آخرين من أبناء سيناء المهاجرين على حمل القنابل وطرق تفجيرها وإشعال الفتيل وتفجير الديناميت ونقل الرسائل والأوامر من القيادة إلى خلايا المنظمة.

أول عملية 

قامت "فرحانة" بأول عملية وهي توصيل صور لمواقع العدو وأماكن انتشاره في سيناء ونجحت في توصيل الرساله بسرية وكانت فرحة كبيرة ساعدت في بناء خطط اعتمد عليها الجيش في حرب 73.

وتوالت العمليات بعد ذلك وكانت تترقب سيارات الجنود الإسرائيليين التي كانت منتشرة في صحراء سيناء، وقبل قدوم السيارة تقوم بإشعال فتيل القنبلة وتركتها بسرعة أمام السيارة التي تحولت في لحظات إلي قطع متناثرة ومحترقة متفرقة.

قنابل مخبأة

فى احدى العمليات كانت "فرحانة" تحمل عددًا من القنابل مخبأة بطريقة خاصة أحضرتها من القاهرة للتوجه بها إلي العريش لتسليمها للمجاهدين الرجال، وقامت دورية إسرائيلية بتفتيش القارب الذي كانت على متنه مع عدد من زميلاتها، فأحست فرحانة أن تلك اللحظات ستكون الأخيرة في حياتها، المؤكد أن الإسرائيليين سيكتشفون القنابل المخبأة لديها وينسفون رأسها بإحداهما، لكن هدوءها ورباطة جأشها جعلا المفتشة الإسرائيلية تفتشها تفتيشًا سطحيًا فلم تعثر على القنابل.

وعقبت فرحانة على هذه الواقعة قائلة: "بعد واقعة تفتيشها من قبل القوات الإسرائيلية في مدخل مدينة العريش، وعدم تمكنهم من العثور على ما أخفيته من قنابل ورسائل للمجاهدين، تعودت على المجازفة، وأصبحت أعصابي قوية جدًا، وقمت بتهريب القنابل والرسائل عشرات المرات بعد أن تم تدريبي جيدًا من قبل عمليات تدريب".

تكريم

كرم الرئيس الراحل أنور السادات السيدة فرحانة بعد انتهاء حرب أكتوبر وأعطاها وسام الشجاعة من الدرجة الأولى ونوط الجمهورية، قبل أن تتوفى أشهر مناضلة سيناوية في عام 2014.


ينصح بمشاهدتها

إعلانات

قد يعجبك ايضاً

سما المصري تسخر من البنات بفيديو في حمام السباحة فيديو: مايا دياب ممنوعة من دخول أمريكا مدى الحياة.. وتناشد ترامب! صدمة جديدة.. أحمد حسن ينشر لقطات «مخلة» لزوجته (صور) أزمة جديدة للهضبة ...أبناء عمرو دياب يتجاهلونه تماما وهذا ما فعلوه يوم عيد ميلاده وتم كشفه ..!