إعلانات

القائم في حراسة حجرة الرسول يروي أغرب قصة حدثت له و هو يحرس و يرعى قبر سيد البشر و المرسلين تقشعر منها الأبدان من الرهبة

12 ديسمبر 2016
إعلانات
إعلانات

القائم في حراسة حجرة الرسول يروي أغرب قصة حدثت له و هو يحرس و يرعى قبر سيد البشر و المرسلين تقشعر منها الأبدان من الرهبة

12 ديسمبر 2016
http://kelmahob.com/cfolkl0gaknu
انظر ماذا حدث لهذا الشاب أثناء تواجده على خشبة الغسل .. حيث مات الشاب وهو يمارس عاده قوم لوط  الشاذة ...!! استغفر الله العظيم
انظر ماذا حدث لهذا الشاب أثناء تواجده على خشبة الغسل .. حيث مات الشاب وهو يمارس عاده قوم لوط  الشاذة ...!! استغفر الله العظيم
اكمل القراءة
http://kelmahob.com/89lw6gvqw1t4
إعلانات
من أعظم ما قال الشيخ الشعراوي رحمه الله عندما انفعل : إذا رأيت النساء تعمل فاعلم أن هناك نقص رجولة في المجتمع .. تعرف على سبب انفعاله رحمه الله
من أعظم ما قال الشيخ الشعراوي رحمه الله عندما انفعل : إذا رأيت النساء تعمل فاعلم أن هناك نقص رجولة في المجتمع .. تعرف على سبب انفعاله رحمه الله
اكمل القراءة
http://kelmahob.com/qfjue6zc5qee
هو الصحابي عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح رضي الله عنه و أرضاه و الذي جاهد الى جوار رسول الله صل الله عليه و سلم في كلا من غزوة بدر و غزوة أحد حتى ضرب مثالا رائعا في الشجاعة و الإقدام و فداء الله و رسوله
هو الصحابي عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح رضي الله عنه و أرضاه و الذي جاهد الى جوار رسول الله صل الله عليه و سلم في كلا من غزوة بدر و غزوة أحد حتى ضرب مثالا رائعا في الشجاعة و الإقدام و فداء الله و رسوله بكل ما يملك من غالي و نفيس لآخر لحظة في عمره . و في غزوة أحد قتل الصحابي عاصم بن ثابت اثنين من المشركين وكانوا أخوة ، فلما علمت أمهما سلافة بنت سعد نذرت مبلغا ضخما من المال لمن يحضر لها رأس عاصم بن ثابت حتى تشرب فيها الخمر . وفاة عاصم بن ثابت و دعاءه لله سبحانه و تعالى و حدث بعد ذلك أن أرسل رسول الله سرية و كان فيها عاصم بن ثابت حتى أصبحت بين مكة و سعفان ، أحاط بهم 100 رجل من المشركين و طلبوا أن لا يقاتلوهم ولهم الأمان ، و هو ما رفضه الصحابي عاصم بن ثابت و ظل يقاتلهم حتى قتلوه وكان الصحابي عاصم بن ثابت قد دعا الله أن يحمي جسده من المشركين ، كي لا يمثلوا به كما حمى هو دين الاسلام . و بعد قتله أرادوا أن يقطعوا رأسه لكي يبيعوها الى سلافة بنت سعد ، و لكن الله استجاب دعاء عاصم بن ثابت و أرسل اليه جيش من النحل ليحمي جسده من المشركين كي  لا يقطعوا رأسه ، مما جعلهم يفضلون الانتظار حتى الليل كي ينصرف النحل ، و لكن نزلت الأمطار بغزارة شديدة و أخذ السيل جثة عاصم بن ثابت معها الى مكان لا يعرفه المشركين ليحمي الله جسدة من التقطيع و التمثيل به
اكمل القراءة
http://kelmahob.com/8x5zyh8ntavg
إعلانات
مشاركة KAPAT
x
x

بحث