"نهاية مأسآوية لبطلة قضية الرقيق الأبيض والتي لاقت مصير السندريلا وألقوها من البلكونة لإسكاتها | اليكم 17 معلومة خطيرة من حياة الفنانة "ميمي شكيب

727 المشاهدات١٢ مارس ٢٠١٩
الإعلانات
خلال سنوات نجوميتهم، جسدوا قصصًا فنية، لم يتخيلوا أن ترقى قصة موتهم أن تكون واحدةً منهم، فالنهايات المأساوية التي واجهها عدد من نجوم الفن، من قتل وفقر وغرابة، يمكن أن تتجسد في أفلام سينمائية أو مسلسلات تلفزيونية.

من القاتل؟ يظل السؤال المطروح لليوم، واللغز الخفي وراء مقتل ميمي شكيب، في 20 مايو 1983، بإلقائها من شرفتها، لتلقى حتفها بضجة إعلامية، تختتم بها حياتها الصاخبة، 

والشائكة، والمليئة بالأحداث.


تناولت الصحف المصرية عام 1974، قضية النيابة العمومية رقم 169 سنة 1974 جنح آداب القاهرة، المعروفة وقتها، بـ”قضية الرقيق الأبيض”، أو “قضية الآداب الكبرى”، المتهم فيها ميمي شكيب، زعيمة الشبكة التي تضم 8 فنانات وأخريات من خارج الوسط الفني، منهن آمال رمزي، وكريمة الشريف، وفيري، وسامية شكري، وزيزي مصطفى، وميمي جمال، وسها عزت، وعزيزة راشد، وناهد يسري، والتي حكمت فيها محكمة الآداب بالقاهرة بجلستها العلنية، رقم 7116 سنة 1974 برئاسة القاضي أسعد بشاي، ومحمد حسنين وكيل النيابة، وصلاح النادي أمين السر، بإخلاء سبيلهن بدعوى عدم ضبطهن متلبسات، وكونهن كن في جلسة عادية لشرب القهوة، أو كما أُشيع وقتها بتورط عدد من رجال السياسة ورموز الدولة فيها، ما دفع القاضي لجعل جلساتها سرية، ومن ثَم حِفظ القضية.


قد يعجبك ايضاً

تسريب جديد عن أزمة الهضبة ودينا الشربيني...مشاجرة سببت النهاية الصادمة زينة تكتب: كيف انتصرت وقمت أنا.. وريم البارودي تعلق عليها ..!. بعد 37 عامًا من عرض فيلم غريب في بيتي.. لن تصدق من هو شحاتة أبو كف الحقيقي؟ بعد انتشار الشائعات عن وصيته وتبرعه بالملايين .. مدير أعمال جميل راتب يكشف مفاجأة عن وصية الراحل جميل راتب

تصفح المزيد!

اغلق
عكس جميع من سارعوا بدعمها .. أحمد الشامي يشن هجوم على إليسا عقب إعلانها: "أرخص دعاية شوفتها في حياتي"
{}